شنبه ۱۶ اسفند ۱۳۹۹ | Mar 6, 2021
کتاب مع الخطیب فی خطوطه ‌العریضة

حوزه/ آیت الله العظمی صافی گلپایگانی ۶۰ سال قبل به اشکالات محب الدین، خطیب وهابی که با نام «مع الخطیب فی خطوطه العریضه» در همان ایام چاپ شد، پاسخ داده است.

به گزارش خبرگزاری حوزه، آیت الله العظمی صافی گلپایگانی ۶۰ سال قبل به اشکالات محب الدین خطیب وهابی که با نام «مع الخطیب فی خطوطه العریضه» در همان ایام چاپ شد، پاسخ داده است که به بازخوانی آن خواهیم پرداخت.

برخی از پاسخ‌های آن روز معظم له، برای اشکالات امروز پیروان محب الدین خطیب و منکران حجیت، تحدی و مصونیت قرآن کریم از تحریف، نیز بسیار گویا و قاطع است.

          

صیانة الکتاب من التحریف من کتاب «مع الخطیب فی خطوطه ‌العریضة» لسماحة آیة الله العظمی الصافی الکلبایکانی دام ظله الوارف

    

بسم الله الرحمن الرحیم

القرآن معجزة نبیّنا محمد صلی الله علیه وآله الخالدة، وهو الکتاب الذی لا یأتیه الباطل من بین یده ولا من خلفه، قد عجز الفصحاء عن الإتیان بمثله، وبمثل سورة وآیة منه، وحیر عقول البلغاء وفطاحل الأدباء قد بین الله تعالی فیه أرقی المبانی، وأسمی المبادی، وأنزله علی نبیه دلیلاً علی رسالته، ونوراً للناس، وشفاء لما فی الصدور، وهدی ورحمة للمؤمنین.

قال سیدنا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیهالسلام: «واعلموا أن هذا القرآن(۱) هو الناصح الذی لا یغش، والهادی الذی لا یضل، والمحدث الذی لا یکذب، وما جالس هذا القرآن أحد إلا قام عنده بزیادة أو نقصان، زیادة فی هدی، ونقصان من عمی، واعلموا أنه لیس علی أحد بعد القرآن من فاقة، ولا لأحد قبل القرآن من غنی، فاستشفوه من إوائکم، واستعینوا به علی لاوائکم». (۲)

ولا ینحصر إعجاز القرآن فی کونه فی الدرجة العلیا من الفصاحة والبلاغة، وسلاسة الترتیب، وسلامة الترکیب، والتألیف العجیب، والأسلوب البکر فحسب.

بل هو معجزة أیضاً لأنه حوی أصول الدین والدنیا، وسعادة النشأتین.

و معجزة لأنه أنبأ بأخبار حوادث کثیرة تحققت بعده.

کما أنه معجزة فی التاریخ، وبما فیه من أخبار القرون السالفة، والأمم البائدة، التی لم یکن لها تاریخ فی عصر الروسل صلی الله علیه وآله مما أثبتت الکشوف الأثریة صحتها.

و معجزة لأن فیه أصول علم الحیاة والصحة والوراثة، وماوراء الطبیعة، و الإقتصاد و الهندسة و الزراعة.

ومعجزة فی الإحتجاج؛ وإعجاز فی الأخلاق و و و.

و قد مرت علیه أربعة عشر قرناً ولم یقدر فی طول هذه القرون أحد من البلغاء أن یأتی بمثله، ولن یقدر علی ذلک أحد فی القرون الآتیة والأعصار المستقبلة، ویظهر کل یوم صدق ما أخبر الله تعالی به: (فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا).

هذا هو القرآن، وهو روح الأمة الإسلامیة، وحیاتها ووجودها وقوامها، ولولا القرآن لما کان لنا کیان.

هذا القرآن هو کل ما بین الدفتین، لیس فیزه شیء من کلام البشر، کل سورة من سوره وکل آیة من آیاته متواتر مقطوع به، لاریب فیه، دلّت علیه الضرورة والعقل، والنقل القطعی المتواتر.

هذا هو القرآن عند الشیعة لیس إلی القول فیه بالنقیصة فضلاً عن الزیادة سبیل، ولا یرتاب فی ذلک إلا الجاهل أو المبتلی بالشذوذ.

وإلیک بعض تصریحات أعلام الإمامیة ورجالاتهم فی العلم والدین، الذین لا یجتری شیعی علی رد آرائهم سیما فی أصول الدین، وفی أمثال هذه المسائل، لجلالتهم فی العلم والتتبع وکثرة دحاطتهم، وقوة حذاقتهم فی الفنون الإسلامیة.

قال شیخ المحدثین محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی الملقب بالصدوق (ت ۲۸۱ ه) ومؤلف کتاب «من لا یحضره الفقیه»، وعشرات من الکتب القّیمة، فی رسالته المعروفة «بعتقادات الصدوق» : «اعتقادنا فی القرآن الذی أنزله الله علی نبیه محمد صلی الله علیه وآله هو ما بین الدفتین، وهو ما فی أیدی الناس لیس بأکثر من ذلک» ـ إلی أن قال ـ «ومن نسب إلینا أنا نقول إنه أکثر من ذلک فهو کاذب»، ثم شرع فی إقامة البرهان علی ذلک، فراجع تمام کلامه.

و قال الشیخ المفید: «و أمّا النقصان! وقد قال جماعة من أهل الإمامة إنه لم ینقص من کلمة، ولا من أیة ولا من سورة، ولکن حذف ما کان ثبتاً فی مصحف أمیر المؤمنین علیه السلام من تأویله وتفسیر معانیه علی حقیقة تنزیله، وذلک کان ثابتاً منزلاً، وإن لم یکن من جملة کلام الله تعالی الذی هو القرآن المعجز، وقد یسمی تأویل القرآن قرآناً قال تعالی: (ولا تعجل بالقرآن من قبل أن یقضی إلیک وحیه وقل رب زدنی علماً) (۳) فسمی تأویل القرآن قرآناً، وهذا ما لیس فیه بین أهل التفسیر اختلاف، وعندی أن هذا القول أشبه من مفال من ادعی نقصان کلم من نفس القرآن علی الحقیقة دون التأویل، وإلیه أمیل والله أسأل توفیقه للصواب.

   

وأما الزیادة فیه فمقطوع علی فسادها». (۴)

وقال الشیخ الجلیل أبو علی أمین الإسلام الطبرسی أحد أعلام الشیعة فی علوم القرآن، فی تفسیره القیم المسمی بمجمع البیان. (۵)

«فأما الزیادة فیه فمجمع علی بطلانها، وأما النقصان منه فقد روی جماعة من أصحابنا وقوم من حشویة أهل السنة أن فی القرآن نقصاناً، والصحیح من مذهبنا خلافه، وهو الذی نصره المرتضی قدس الله روحه، واستوفی الکلام فی هغایة الإستیفاء فی جواب المسائل الطرابلسیات، وذکر فی مواضع: أن العلم بصحة نقل القرآن کالعلم بالبلدان، والحوادث العظام، والکتب المشهورة، وأشعار العرب، فإن العنایة اشتدت، والدواعی توفرت علی نقله وحراسته، وبلغت إلی حد لم تبلغه فیما ذکرنا، لأن القرآن معجزة النبوة، ومأخذ العلوم الشرعیة، والأحکام الدینیة، وعلماء المسلمین قد بلغوا فی حفظه وحمایته الغایة، حتی عرفوا کل شیء اختلف فیه من إعرابه وقرائته، وحروفه وآیاته، فکیف أن یکون مغیراً أو منقوصاً مع العنایة الصادقة والضبط الشدید».

قال: «وقال أیضاً: إن العلم بتفصیل القرآن وأبعاضه فی صحة نقله کالعلم بجملته، وجری ذلک مجری ما علم ضرورة من الکتب المصنفة، ککتاب سیبویه والمزنی، فإن أهل العنایة بهذا الشأن یعلمون من جملتها ما یعلمون من تفصیلها، حتی لو أن مدخلاً أدخل باباً من النحو فی کتاب سیبویه أو من غیره فی کتاب المزنی لعرف ومیز، وعلم أنه ملحق لیس من أصل الکتاب، ومعلوم أن العنایة بنقل القرآن وضبطه أکثر من العنایة بضبط کتاب سیبویه، ودواوین الشعراء».

   

قال: «وذکر أیضاً: أن القرآن کان علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله مجموعاً مؤلبفاً علی ما هو علیه الآن، واستدل علی ذلک بأن القرآن کان یدرس ویحفظ جمیعه فی ذلک الزمان، حتی عین علی جماعة من الصحابة فی حفظهم له، وأنه کان یعرض علی النبی صلی الله علیه وآله ویتلی علیه وأن جماعة من الصحابة مثل عبدالله بن مسعود، وأبی بن کعب وغیرهما، ختموا القرآن علی النبی صلی الله علیه وآله عدة ختمات، کل ذلک یدل بأدنی تأمل علی أنه کان مجموعاً مرتباً غیر مبتور ولا مبتوت، وذکر أن من خالف ذلک من الإمامیة والحشویة من أهل السنة لا یعتد بخلافهم، فإن الخلاف فی ذلک مضاف إلی قوم من أصحاب الحدیث، نقلوا أخباراً ضعیفة ظنوا صحتها، لا یرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع بصحّته».

وقال شیخ الطائفة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (ت ۴۶۰ ه) ومؤلف کتاب الخلاف والمبسوط، والتهذیب والإستبصار وغیرها، فی تفسیره المسمی بالتبیان. (۶)

«أما الکلام فی زیادته ونقصانه فمما لا یلیق به أیضاً، لأن الزیادة فیه مجمع علی بطلانها، والنقصان منه فالظاهر أیضاً من مذهب المسلمین خلافه، وهو الألیق بالصحیح من مذهبنا، وهو الذی نصره المرتضی رحمه الله، وهو الظاهر فی الروایات «إلی أن قال» وروایاتنا متناصرة بالحث علی قراءته، والتمسک بما فیه، ورد ما یرد من اختلاف الأخبار فی الفروع إلیه، وعرضها علیه فما وافقه عمل علیه، وما خالفه تجنب ولم یلتفت إلیه، وقد روی عن النبی صلی الله علیه وآله روایة لا یدفعها أحد إنه قال: (إنی مخلف فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا: کتاب الله وعترتی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض) وهذا یدل علی أنه موجود فی کل عصر، لأنه لایجور أن یأمرنا بالتمسک بما لا یقدر علی التمسک به، کما أن أهل البیت ومن یجب اتباع قوله حاصل فی کل وقت، وإذا کان الموجود بیننا مجمعاً علی صحته فینبغی أن نتشاغل بتفسیره وبیان معانیه وترک ما سواه».

  

و قال العالم الجلیل الشیخ جعفر کاشف الغطاء فی کتابه المسمی «بکشف الغطاء» :

«والسابع فی زیادته» لا زیادة فیه من سورة ولا آیة، من بسملة وغیرها، لاکلمة ولا حرف، وجمیع ما بین الدفتین مما یتلی کلام الله تعالی بالضرورة من المذهب بل الدین وإجماع المسلمین، وأخبار النبی والأئمة الطاهرین علیهم السلام. وقال: «الثامن فی نقصه» لاریب فی أنه محفوظ من النقصان، بحفظ ملک الدیان، کما دل علیه صریح القرآن، وإجماع العلماء فی جمیع الأزمان، ولا عبرة بالنادر، وماورد من أخبار النقیصة تمنع البدیهة من العلم بظاهرها «إلی آخر کلامه المتین».

وقال الشیخ الأکبر العالم الشهیر، نابغة الزمان، الشیخ محمد بهاء الدین العاملی علی ما حکی عنه فی آلاء الرحمن ص ۲۶:

«الصحیح أن القرآن العظیم محفوظ عن ذلک، زیادة کان أو نقصاناً، ویدل علیه قوله تعالی: (وإنا له لحافظون)، وقال فی کتاب الزبدة: القرآن متواتر لتوافر الدواعی علی نقله».

وممن صنّف فی نفی النقیصة، بعد الإجماع علی عدم الزیادة، الشیخ العلامة الجلیل علی بن عبد العالی الکرکی، المعروف بالمحقق الثانی.

وقال العلامة الکبیر المولی محمد إبراهیم الکلباسی فی کتاب «الإشارات» بعد استقراء کلمات علماء الإسلام بأصنافهم فی کتبهم الکلامیة والأصولیة والتفسیریة، وما اشتمل علی الخطابات والقصص، وما یتعلق بعلم القرآن بأصنافه، ومنه علم القراءة والتواریخ وغیرها، مع کمال اهتمامهم فی ضبط ما یتعلق بکل واحد منها یتبین أن النقصان فی الکتاب مما لا أصل له، وإلا لاشتهر وتواتر، نظرا إلی العادة فی الحوادث العظیمة، وهذا منها بل من أعظمها.

وقال العلامة المغفور له المجاهد المعاصر الشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء فی «أصل الشیعة وأصولها» : إن الکتاب الموجود بین المسلمین هو الکتاب الذی أنزله الله إلیه للإعجاز والتحدی، وإنه لا نقص ولا تحریف، ولا زیادة فیه، وعلی هذا إجماعهم.

وممن فند القول بالتحریف زیادة ونقیصة، ورد کل شبهة فی ذلک، بأتم بیان، وأوضح برهان، العالم الجلیل المفسر المتکلم المجاهد الشیخ محمد جواد البلاغی صاحب الکتب الممتعة، والتصانیف القیمة، فی مقدمة تفسیره المعروف والمسمی «بآلاءالرحمن»، فإنه قد أدی حق المقام، ودافع عن قداسة القرآن، وأظهر الحق وأبطل الباطل، فراجعه حتی تعرف قیمة خدمات الشیعة للإسلام والقرآن، وغیرتهم علی الدین والکتاب.

   

وقال الشریف المصلح السید عبدالحسین شرف الدین فی الفصول المهمة فی تألیف الأمة(۷): «والقرآن الحکیم لا یأتیه الباطل من بین یدیه، ولا من خلفه، إنما هو ما بین الدفتین، وهو ما فی أیدی الناس، لا یزید حرفاً ولا ینقص حرفاً، ولا تبدیل فیه لکلمة بکلمة، ولا لحرف بحرف، وکل حرف من حروفه متواتر فی کل جیل تواتراً قطعیاً إلی عهد الوحی والنبوة، وکان مجموعاً علی ذلک العهد الأقدس مؤلفاً علی ما هو علیه الآن، وکان جبرئیل علیه السلام یعارض روسل الله صلی الله علیه وآله مراراً عدیدة، وهذا کله من الأمور المعلومة لدی المحققین من علماء الإمامیة، ولا عبرة بالحشویة فءنهم لا یفقهون».

وقال العالم المتتبع، والرجالی الکبیر السید محسن الأمین الحسینی العاملی فی أعیان الشیعة(۸): «لا یقول أحد من الإمامیة لا قدیماً ولا حدیثاً إن القرآن مزید فیه قلیل أو کثیر فضلاً عن کلهم، بل کلهم متفقون علی عدم الزیادة، ومن یعتد بقوله من محققیهم متفقون علی أنه لم ینقص منه».

و قال العالم المفسر الشیخ محمد النهاوندی فی مقدمة تفسیره «نفحات الرحمن» :

قد ثبت أن القرآن کان مجموعاً فی زمان النبی صلی الله علیه وآله و کان شدة اهتمام المسلمین فی حفظ ذلک المجموع بعد النبی صلی الله علیه وآله و فی زمان احتمال بعض وقوع التحریف فیه، کاهتمامهم فی حفظ أنفسهم وأعراضهم «إلی آخر کلامه التام».

و ممن صنف فی الإمامیة فی رد شبة التحریف العالم الرئیس السید محمد حسین الشهرستانی، فإنه صنف فی ذلک کتاباً أسماه «رسالة فی حفظ الکتاب الشریف عن شبهة القول بالتحریف» وقال فیه علی ما حکی عنه، بعد رد ما فی فصل الخطاب من الشبهات: «لا شبهة فی أن هذا القرآن الموجود بین الدفتین منزل علی رسول الله صلی الله علیه وآله للإعجاز للتسالم علی نفی زیادة الآیة والسورة فیها، والشک إنما هو فی نزول ما عداه إعجازاً والأصل عدمه».

وممن أدی حق الکلام فی بطلان القول بالتحریف العالم الجلیل والمرجع الدینی السید أبو القاسم الخوئی فی تفسیره المسمی «البیان» فراجع ما أفاده فی ص ۱۸۱ ـ ۱۳۶ فقد أثبت بما لا مزید علیه أن مسألة نقصان الکتاب مما لا أصل له، وقال فی آخر کلامه:

«وقد تبین للقارئ مما ذکرناه أن حدیث تحریف القرآن حدیث خیالی لا یقول به إلا من ضعف عقله، أو من لم یتأمل فی أطرافه حق التأمل، أو من ألجأ إلیه حب القول به، والحب یعمی ویصم، أما العاقل المنصف المتدبر فلا یشک فی بطلانه. انتهی کلامه».

ولنعم ما أفاده العلامة الفقیه، والمرجع الدینی السید محمد رضا الگلپایگانی ـ بعد التصریح بأن ما بین الدفتین هو القرآن المجید ـ ذلک الکتاب الذی لا ریب فیه، والمجموع المرتب فی عصر الرسالة بأمر الرسول صلی الله علیه وآله بلا تحریف ولا تغییر، ولا زیادة ولا نقصان»، وإقامة البرهان علیه: «أن احتمال التغییر زیادة ونقیصة فی القرآن کاحتمال تغییر المرسل به، واحتمال کون القبلة غیر الکعبة فی غایة السقوط لا یقبله العقل وهو مستقل بامتناعه عادة».

ولو رمنا استقصاء کلمات علمائنا الأعاظم فی کل جیل لطال بنا الکلام، ولا یسع ذلک کتاب کبیر ضخم، ویکفی فی ذلک تصریح أستاذنا الإمام راویة أحادیث أهل البیت وحامل علومهم، نابغة العصر ومججد العلم والمذهب فی القرن الرابع عشر، السید الحاج آقا حسین الطباطبائی البروجردی حشره الله مع جده النبی الکریم صلی الله علیه وآله فإنه أفاد فی بعض أبحاثه فی الأصول ـ کما کتبنا عنه فی تقریرات بحثه ـ بطلان القول بالتحریف، وقداسة القرآن عن وقوع الزیادة فیه، وإن الضرورة قائمة علی خلافه، وضعّف أخبار النقیصة غایة التضعیف سنداً ودلالة وقال:

«إن بعض هذه الروایات مشتمل علی ما یخالف القطع والضرورة، وما یخالف مصلحة النبوة، وقال فی آخر کلامه الشریف:

ثم العجب کل العجب من قوم یزعمون أن الأخبار محفوظة فی الألسن والکتب فی مدة تزید علی ألف وثلاث مائه سنة وأنه لو حدث فیها نقص لظهر، ومع ذلک یحتملون تطرق النقیصة فی القرآن المجید».

   

* الواجب علی المسلم

اعلم أن الواجب علی کل مسلم غیور علی الدین والقرآن أن یدفع عن الکتاب الکریم هذه الشیهة، وأن یحتاط فی نسبة القول بالتحریف أو التشکیک فی القرآن إلی أحد من المسلمین، ویعلم أنه مسؤول عند الله تعالی عما یوقل ویکتب.

وکان الأولی بالخطیب أن یتمسک بأقوال العلماء ذوی الإختصاص والمهارة من الشیعة والسنة فی صیانة القرآن من النقصان والزیادة، لا أن یرکض وراء القول بالتحریف، ویسجل ذلک علی طائفة کبیرة من المسلمین.

وقد أراد الخطیب بذلک تشویه سمعة التشیع، ولم یعلم أنه شوه سمعة الدین، وضرب الکتاب المبین، وخدم أعداء الدین، وفتح السبل أمام شبهات المبشرین، وقد نسی هذا الکاتب أنه یهدم بهذه الفریة علی الشیعة أساس الإسلام، والشیعة أشد الناس غیرة علی کتاب الله تعالی، وادفعهم عن جلالة القرآن وقداسته، ینکروه القول بالزیادة والنقیصة أشد الإنکار، وکتبهم مشحونة بالدلائل العقلیة والنقلیة علی تنزه القرآن عن الریب والشبهات.

فاقرأ أیها الخطیب کتبهم فی التفسیر والعقاید والحدیث، واقرأ فیها الأحادیث المتواترة القطعیة الدالة علی أن القرآن هو هذا الذی بید المسلمین، وانظر إلی الأخبار المأثورة علی طرقهم فی ثواب قراءة القرآن وقراءة سوره وآیته وکلماته، وفی وجوب الرجوع إلیه والتمسک به یقرؤون القرآن فی صلاتهم، ویتلونه فی لیلهم ونهارهم، یعظمونه کمال التعظیم، لیس عندهم کتاب أعظم من القرآن، فارجع إلی کتبهم فی الفقه والحدیث، والدعاء إن کنت أهلاً للإنصاف.

ولا یسوؤنا والله نسبة هذه الفریة إلی الشیعة کما یسوؤنا ما یمس منها کرامة الدین الحنیف والقرآن المجید.

أیها الخطیب لو قال لک بعض المبشرین أو غیرهم إن من مذهب الشیعة وهم طائفة کبیرة من المسلمین وقوع التحریف فی الکتاب کما تسجّل علیهم، وفیهم من العلماء والمحققین، وأساتذة فن التاریخ والحدیث، والعلوم الإسلامیة رجال لایستهان بشأنهم و جلالتهم، وهم یسندون عقایدهم وعلومهم إلی أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله أعدال الکتاب بدلالة حدیث الثقلین، ما تقول فی جوابه؟

أتقول إنهم کفار؟.

أو تقول: إنهم یسبّون الصحابة؟

أو تقول إنهم یقرؤون دعاء صنمی قریش؟

قل ما تقول فی جوابه أیها الکاتب الإسلامی؟.

لو تعلم أنک وأمثالک کم توقعون بالإسلام والمسلمین من الضرر، والضعف والفشل، بهذیانکم وافتراءاتکم علی الشیعة، لترکتم هذه المخاصمات الاباردة، والمناقشات التی لا طادل تحتها، ولغسلتم عن کتبکم هذه المهازل والمخاریق.

   

وکم من فرق بین الخطیب وبین العلامة الشیخ رحمة الله الهندی! فالخطیب یسند إلی الشیعة فریة یتبرأ منها کل شیعی، ولا یلتفت إلی أن تلک النسبة إنما تجعل القرآن معرضاً للشک، و العلامة الشیخ رحمة الله الذی یعد من أکبر علماء أهل السنة ومن أحوطهم علی الإسلام أدرک أن هذه النسبة هی منتهی أمل المبشرین وغایة مناهم، وأن الواجب علی السنی کالشیعی أن یدفعها عن الشیعة فأثبت فی کتابه «إظهار الحق» الذی هو من نفایس کتب المسلمین فی الرد علی المسیحیین، بل قیل: لم یکتب مثله فی رد المبشرین بطلان هذه النسبة، وأدی ما علیه من إظهار الحق وإزهاق الباطل، وإماتة الشبهة، وقد دفع عن حریم القرآن هذه التهمة، حیث قال فی الفصل الرابع من الجزء الثانی ص ۸۹:

«القران المجید عند جمهور علماء الشیعة الإمامیة الإثنی عشریة محفوظ عن التغییر والتبدیل، ومن قال منهم بوقوع النقصان فیه فقوله مردود غیر مقبول عندهم».

«ثم نقل کلمات جماعة من اعلام الشیعة کالصدوق والسید المرتضی والطبرسی والقاضی نور الله، والمولی صالح القزوینی شارح الکافی، والشیخ محمد الحر العاملی) وقال:

«فظهر أن المذهب المحقق عند علماء الفرقة الإمامیة الإثنی عشریة أن القرآن الذی أنزله الله علی نبیه هو ما بین الدفتین، وهو ما فی أیدی الناس لیس بأکثر من ذلک، وأنه کان مجموعاً مؤلفاً فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله، وحفظه ونقله ألوف من الصحابة کعبد الله بن مسعود، وأبی بن کعب وغیرهما، ختموا القرآن علی النبی عدة ختمات، ویظهر القرآن ویشهر بهذا الترتیب عند ظهور الإمام الثانی عشر رضی الله عنه (إلی أن قال) وقد قال الله تعالی: (إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون) (قال) فی تفسیر «الصراط المستقیم»، الذی هو تفسیر معتبر عند علماء الشیعة: أی إنا لحافظون من التحریف والتبدیل والزیادة والنقصان». (انتهی کلامه).

   

پی نوشت ها:

۱. هذا القرآن الذی یشیر إلیه أمیر المؤمنین والأئمة من ولده علیهم السلام ویحثون شیعتهم بالرجوع إلیه والإستشفاء به فی ألوف من الأحادیث لیس إلا هذا الذی هو ما بین الدفتین، والکتاب المجید الذی یعرفه المسلمون جمیعاً یقرؤونه فی اللیل والنهار.

۲.  نهج البلاغة: ط مصر، مطبعة الإستقامة، ج ۲، خ ۱۷۱.

۳.  طه / ۱۱۴

۴.  أوائل المقالات للمفید: ص ۵۵.

۵. تراجع مقدمة تفسیر مجمع البیان الفن الخامس منها.

۶.  ج ۱، ص ۳، ط النجف.

۷.  ص الفصول المهمه فی تألیف الأمه: ۱۶۳.

۸.  اعیان الشیعه: ج ۱، ص ۱۰۸.

ارسال نظر

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.
4 + 8 =
google-site-verification=0iLoQV4C04yTFqMIugB47gzW8uc7-poVtQKrLZbxcw8